الأداء المقارن لأسواق مالية منتقاة– ابريل 2020

كان أداء شهر ابريل إجابياً لغالبية الأسواق عَقب أداء شهر مارس السلبي الذي تأثر بقوة مع الإنتشار الحاد لوباء كورونا، وقد حقق 13 سوقاً أرباحاً وسوق وحيد خسائر مقارنة مع مارس 2020، بينما ظلت جميع الأسواق المنتقاة خاسرة منذ بداية العام.

الرابح الأكبر في شهر ابريل كان السوق الهندي الذي كسب مؤشره نحو 14.4% ، وظل فاقداً نحو -18.3% مقارنة مع نهاية العام السابق، يليه في المرتبة الثانية سوق دبي بمكاسب مماثلة بنحو 14.4% في شهر واحد وخسائر هي الأعلى منذ بداية العام وبنحو -26.7%. تلاهما في الارتفاع سوق أبوظبي بنحو 13.3%، ثم السوق الأمريكي و السعودي والألماني بنحو 11.1%، 9.3% وكذلك 9.3% على التوالي. وكان سوق مسقط أقل الرابحين في شهر ابريل بنحو 2.6%، تليه بورصة الكويت بمكاسب بنحو 3.2% لمؤشرها العام لتصبح خسائرها منذ بداية العام نحو -20.8%. الخاسر الوحيد في شهر ابريل كان السوق البحريني بنحو -3%، لتصل مجمل خسائره منذ بداية العام إلى نحو -18.6%.

والمخاوف الآن تكمن في توقع البعض بقدوم موجة ثانية من جائحة كورونا إذا استعجلت بعض الدول في التخفيف من إجراءاتها الإحترازية، أي أن إعادة الإفتتاح التدريجي سيهيمن على أداء الاقتصادات العالمية وعلى نشاط التداول في الأسابيع المقبلة، إلى جانب التطورات في حالات فيروس كورونا.