الأداء المقارن لأسواق مالية منتقاة – مايو 2020

استمر الأداء الإيجابي لمعظم الأسواق خلال مايو مقارنة مع ابريل، حيث حققت 9 أسواق مكاسب وطال الأداء السلبي 5 أسواق أخرى. أكبر المكاسب في شهر مايو كانت من نصيب أسواق عالمية والطفيفة منها كانت من نصيب أسواق خليجية، وظلت جميع الأسواق المنتقاة خاسرة منذ بداية العام.

الرابح الأكبر في شهر مايو كان السوق الياباني الذي كسب مؤشره نحو 8.3%، وظل فاقداً نحو -7.5% مقارنة مع نهاية العام السابق أي ثاني أكبر الخاسرين، ثم في المرتبة الثانية السوق الألماني بمكاسب بنحو 6.7% في شهر واحد وخسائر منذ بداية العام وبنحو -12.5%. تلاهما في الارتفاع السوق الأمريكي بنحو 4.3%، ثم السوق السعودي والقطري وبورصة الكويت بنحو 1.4%، 0.9% و0.4% على التوالي، وكان سوق مسقط أقل الرابحين في شهر مايو بنحو 0.1%.

أكبر الخاسرين في شهر مايو كان سوق دبي بنحو -4%، وكذلك أكبر الخاسرين منذ بداية العام بنحو -29.6%. يليه في الانخفاض السوق الهندي بنحو -3.8% وبمجمل خسائر منذ بداية العام بنحو -21.4%. وحقق السوق الصيني أقل الخسائر في شهر مايو بنحو -0.3%، وظل أقل الخاسرين منذ بداية العام بحدود -6.5%.

وأن إعادة الإفتتاح التدريجي من خلال التخفيف من إجراءاتها الإحترازية سيهيمن على أداء الاقتصادات العالمية وعلى نشاط التداول في الأسابيع المقبلة، من جانب أخر، فإن التطورات في حالات فيروس كورونا ستؤثر سلبياً على الأسواق.