أرباح الشركات المدرجة 2019

أعلنت 146 شركة أو نحو 83.4% من إجمالي عدد الشركات المدرجة البالغ 174 شركة نتائج أعمالها للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019، وذلك بعد استبعاد الشركات التي لم تعلن بعد عن نتائجها وتلك التي تختلف سنتها المالية. وأثرت إجراءات الدولة الصحية الحالية في مواجهة ومعالجة خطر انتشار فيروس كورونا، على بعض الشركات المدرجة في التأخير عن الإعلان عن نتائج أعمالها السنوية. وحققت 146 شركة إجمالي أرباح بنحو 2.039 مليار دينار كويتي، بانخفاض بلغ نحو 0.4% عن مستوى أرباح نفس الشركات لعام 2018 والبالغ نحو 2.047 مليار دينار كويتي.

وبلغ عدد الشركات الرابحة 114 شركة والخاسرة 32 شركة عن كامل عام 2019، مقابل 112 شركة رابحة و34 شركة خاسرة عن عام 2018 للعينة ذاتها. ومن منظور آخر حققت 81 شركة تقدماً في أدائها، من ضمن تلك الشركات زادت 59 شركة مستوى أرباحها وانخفضت خسائر 22 شركة أو تحولت من الخسائر إلى الربحية، أي أن 55.5% من الشركات التي أعلنت نتائجها حققت تقدماً في الأداء، وكان عدد الشركات التي حققت تقدماً في أدائها من نفس العينة 83 شركة في عام 2018. وبلغ عدد الشركات التي تراجع أداؤها في نهاية العام الفائت 65 شركة، ضمنها 21 شركة زادت من خسائرها أو انتقلت من الربحية إلى الخسائر و44 شركة انخفضت ربحيتها، مقابل 63 شركة ضمنها 20 شركات زادت من خسائرها أو انتقلت من الربحية إلى الخسائر و43 شركة انخفضت ربحيتها كما في نهاية عام 2018.

وفي قائمة أعلى الشركات تحقيقاً للأرباح، حققت عشر شركات قيادية أعلى قيمة أرباح بنحو 1.500 مليار دينار كويتي أو نحو 73.5% من إجمالي الأرباح المطلقة لكل الشركات التي أعلنت عن نتائجها (146 شركة). تصدرها “بنك الكويت الوطني” بنحو 401.3 مليون دينار كويتي، وجاء “بيت التمويل الكويتي” في المرتبة الثانية بنحو 251 مليون دينار كويتي، و”البنك الأهلي المتحد – البحرين” في المرتبة الثالثة بنحو 221.4 مليون دينار كويتي. وعلى النقيض، حققت 10 شركات أعلى خسائر مطلقة بنحو 104.4 مليون دينار كويتي، ضمنها حققت “شركة إيفا للفنادق والمنتجعات” أعلى مستوى للخسائر بنحو 22.5 مليون دينار كويتي، وتلتها “شركة الاستشارات المالية الدولية” بنحو 18.4 مليون دينار كويتي.

وحققت 4 قطاعات من أصل 12 قطاعاً نشطاً ارتفاعاً في مستوى ربحيتها، وقطاعان انتقلا من الخسائر إلى الربحية مقارنة بأدائهما في نهاية عام 2018، فيما تراجعت أرباح 5 قطاعات وقطاع وحيد انتقل من الربحية إلى الخسائر. أفضل القطاعات أداءً قطاع الخدمات الاستهلاكية الذي حول خسائره البالغة نحو 10.6 مليون دينار كويتي إلى أرباح بلغت نحو 10.6 مليون دينار كويتي، أي بارتفاع مطلق بنحو 21.2 مليون دينار كويتي. بينما أكثرها تراجعاً كان قطاع الصناعة الذي خفض من أرباحه البالغة نحو 223.1 مليون دينار كويتي إلى أرباح بلغت نحو 199.6 مليون دينار كويتي، أي بتراجع بلغ نحو 23.5 مليون دينار كويتي. 

ومن جهة أخرى أعلنت 78 شركة عن رغبتها توزيع أرباح، ومن ضمنها 51 شركة أعلنت عن توزيع أرباح نقدية فقط و10 شركات أعلنت عن توزيع أسهم منحة فقط، و17 شركة أعلنت عن رغبتها في توزيع مختلط ما بين أرباح نقدية وأسهم منحة، بينما أعلنت 68 شركة عن رغبتها بعدم توزيع أرباح.