أداء سوق الكويت للأوراق المالية مقارنة بأسواق مالية خارجية

سيطرت المخاوف على الأسواق المالية العالمية نتيجة تاثير جائحة فيروس كورونا المستجد خلال ما مضى من عام 2020 ولغاية نهاية مايو 2020، حيث شهدت معظم الأسواق أكبر انخفاض منذ الأزمة المالية في 2008، وجاءت الخسائر لإقتصادات الدول الخليجية خاصة عقب انهيار أسعار النفط، التي تراجعت  بنحو 50% مما شكل ضربة موجعة لاقتصاداتها التي تعتمد على النفط الخام كمصدر رئيسي لإيراداتها.

وفقد مؤشر “داو جونز” للعالم (W1) حسب مؤشر MSCI خلال ما مضى من عام 2020 ولغاية مايو 2020 ما نسبته -8.9% من قيمته، وكسب المؤشر نفسه في عام 2019 نحو 25.2% من قيمته. وشمل الانخفاض مما مضى من عام 2020 مؤشرات داوجونز جميعها، فمؤشر داوجونز العالمي للولايات المتحدة انخفض بما نسبته -5.1%، في حين انخفض مؤشر داوجونز الشامل للأمريكيتين بنسبة بلغت نحو -%6.5. أما مؤشر داوجونز العالمي الشامل لأوروبا فقد انخفض بنسبة بلغت نحو -17.2%، وانخفض المؤشر ذاته -إذا استثنينا المملكة المتحدة- بنحو -%14.3. وكان وضع آسيا مماثلاً لوضع الأمريكيتين، فمؤشر داوجونز العالمي لآسيا/ الهادئ انخفض بنحو -11.8%، بينما انخفض مؤشر اليابان بنحو -8.1%.

وتشير الأرقام إلى أن وزن السوق الأمريكي ودرجة تأثيره كبيران جداً على بقية الأسواق العالمية، ويتضح ذلك من خلال انخفاض أداء مؤشر داوجونز للعالم أجمع بحدود -8.9%. فانخفاض مؤشر العالم -باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية- كان بنسبة أعلى قاربت -15.5%، وذلك بسبب الانخفاض الأقل لداوجونز العالمي للولايات المتحدة. ويأتي هذا الانخفاض للأسواق المالية العالمية بعد الارتفاع في المؤشرات جميعها خلال عام 2019 بنحو 25.2% كما ذكرنا. 

ويوضح الرسم البياني رقم (1) أداء القارات حسب مؤشرات داوجونز حتى نهاية مايو 2020 ومقارنة هذا الأداء بما كان عليه في نهاية عام 2019.

ويعرض الرسم البياني رقم (2( للأداء المقارن لنمو (أو تراجع) المؤشرات لمجموعة منتقاة من الأسواق المالية الرئيسة (16 سوقاً مالياً) خلال ما مضى من عام 2020، بما في ذلك سوق الكويت للأوراق المالية من دون أخذ حركة أسعار الصرف بعين الاعتبار، وهو يشير مقارنة بعام 2019 إلى انخفاض مؤشرات جميع الأسواق المالية. وانخفض مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية طبقاً لمؤشر الشال، ليحل في المركز الثاني العشر بانخفاض بلغت نسبته نحو -20.9% مقارنة بارتفاع بلغ نحو 28.9%. وتجدر الإشارة إلى أن متوسط الانخفاض لمجمل الأسواق المدرجة في الرسم البياني بلغ نحو -16.4% في نهاية مايو 2020 مقارنة بارتفاع بلغ نحو 19.7% خلال عام 2019.

وعند تحليل المعدلات البسيطة (غير الموزونة) لمؤشري العائد النقدي ومضاعف السعر إلى الربحية P/E)) للأسواق المالية العالمية المنتقاة عينها، نجد أن معدل العائد النقدي لتلك الأسواق (Yield Cash) بلغ نحو 3.2% كما في نهاية مايو 2020، وهو أعلى من مستواه في نهاية عام 2019 والبالغ نحو 3.1%. أما بالنسبة لمعدل مؤشر مضاعف السعر إلى الربحية P/E)) لتلك الأسواق، فقد بلغ نحو 14.3 ضعفاً في نهاية مايو 2020 مقارنة بنحو 15.5 ضعفاً في نهاية عام 2019، بما يعنيه أن انخفاض الأسعار أعلى من انخفاض مستوى الربحية.

ويشير الرسم البياني رقم (3) إلى تباين أداء مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية في مجموعة الأسواق العالمية المنتقاة، إذ بلغ مؤشر مضاعف السعر إلى الربحية (P/E) لسوق الكويت للأوراق المالية نحو 12.5 ضعفاً، وهو في المركز الثالث عشر. أما مؤشر العائد النقدي في الكويت فقد بلغ نحو 3.7% عندما حقق المركز الرابع وهو اعلى من متوسط الأسواق العالمية المنتقاة.

ويشير الرسم البياني رقم (4) إلى أن متوسط العائد الجاري في الأسواق النامية الستة عشر المنتقاة نحو 3.5%، بعد أن كان نحو 3.2% في نهاية عام 2019. وبلغ متوسط مؤشر  P/E للمجموعة نفسها نحو 12.2 ضعفاً (نحو 14.1 ضعف في سنة 2019). 

واحتل السوق الكويتي المركز السابع ضمن تلك الأسواق بالنسبة للعائد الجاري مقارنة بالمركز الثاني عشر في نهاية عام 2019. وقد احتل المركز الثامن من بين ستة عشر سوقاً منتقاة حسب مؤشر P/E مقارنة بالمركز الحادي عشر كما في نهاية 2019.

أما الرسم البياني رقم (5) فيشير إلى أن سوق الكويت للأوراق المالية قد احتل المرتبة التاسعة في مستوى مؤشره طبقاً لمؤشر الشال، مقارنة بـ 12 سوقاً مالية في الشرق الأوسط وذلك من دون تعديل لأثر سعر صرف العملات مقابل الدولار الأمريكي. وانخفض معدل النمو غير المرجح لمؤشرات تلك الأسواق إذ سجل خسارة بنحو -16.6% بعد أن حقق ارتفاعاً خلال عام 2019 بلغت نسبته نحو 8.5%. 

 وتجدر الإشارة إلى جميع الأسواق قد حققت إنخفاضاً في مؤشرها، وحقق السوق الإماراتي أكبر انخفاض بلغ نحو -28.6%، يليه السوق المصري الذي انخفض بنحو -26.8%، أما بالنسبة إلى سوق الكويت للأوراق المالية فقد احتل المركز الرابع بانخفاض بلغ نحو -20.9%.